السيد رشيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع وفد عن لجنة الخارجية والدفاع بالبرلمان الكيني

السيد رشيد الطالبي العلمي  يجري مباحثات مع وفد عن لجنة الخارجية والدفاع بالبرلمان الكينيأجرى السيد رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، يومه الثلاثاء  24 يونيو 2014 مباحثات مع وفد عن لجنة الخارجية والدفاع بالبرلمان الكيني، الذي يقوم حاليا بزيارة لبلادنا.

وقد تناول هذا اللقاء الذي حضره السيد شفيق رشادي، النائب الثالث لرئيس مجلس النواب،  سبل تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات بين المغرب وكينيا ، خاصة  في المجال السياسي والاقتصادي والديني والبرلماني.

و في هذا الإطار أكد السيد رشيد الطالبي العلمي على الأهمية الإستراتيجية التي يوليها المغرب لعلاقاته مع الدول الإفريقية وللتعاون جنوب-جنوب، وذكر بالزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس مؤخرا  لعدد من الدول الإفريقية والتي تميزت بعقد شراكات اقتصادية واعدة. وشدد السيد رشيد الطالبي العلمي على حرص المغرب على استتباب السلم وازدهار التنمية بالقارة الإفريقية وعلى أهمية قيام تكتلات اقتصادية إقليمية وجهوية وقارية من أجل مواجهة تحديات ورهانات العصر.

كما قدم السيد رئيس مجلس النواب، للوفد الكيني شروحات حول المقترح المغربي للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة، والذي اعتبرته الأمم المتحدة والمنتظم الدولي مقترحا واقعيا ذا مصداقية، كفيل بإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية. وبعد أن أبرز التطور الكبير الذي تعرفه المناطق الجنوبية للمملكة، أوضح رئيس مجلس النواب على أن سكان المناطق الجنوبية متشبثون بالوحدة الترابية للمغرب.

ومن جهة أخرى أشار السيد رشيد الطالبي العلمي إلى عزم المغرب الدفع بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستويات أفضل، خاصة وأن البلدين تربطهما علاقات تاريخية منذ استقلالهما، كما أنهما يتقاسمان نفس قيم التسامح والسلم لمواجهة كل أشكال الإرهاب. ودعا السيد الطالبي العلمي دولة كينيا إلى الانضمام لتجمع دول الساحل والصحراء من أجل المساهمة في استتباب الأمن ومحاربة الإرهاب وكل أشكال التطرف بالمنطقة.

وفي نفس السياق شدد رئيس مجلس النواب على ضرورة خلق لجنة مشتركة لرجال الأعمال من أجل تشجيع الاستثمار وتطوير المبادلات التجارية بين البلدين، كما دعا إلى خلق خط جوي مباشر بينهما.

كما أعلن عن  قرب إنشاء مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الكينية، وعن عزم مجلس النواب تعزيز تعاونه مع البرلمان الكيني.

من جهته أبدى ندونغو جيتنجي”، رئيس الوفد البرلماني الكيني، إعجابه بالإصلاحات الديمقراطية التي عرفتها بلادنا منذ اعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرش المملكة، وأشاد بالدستور الجديد وبتطور حقوق الإنسان ييلادنا.

وأشاد   السيد “ندونغو جيتنجي” بمواقف المغرب المساندة لبلده في المحافل الدولية، كما أعلن عن قرب فتح بعثة ديبلوماسية كينية بالرباط

وأكد  السيد “ندونغو جيتنجي” على وجاهة المقترح المغربي بإعطاء حكم ذاتي موسع للأقاليم الجنوبية للمملكة، والذي يشكل المقترح الجدي الوحيد المطروح على طاولة المفاوضات. كما أشار إلى أن إفريقيا يجب أن تبقى قوية وموحدة لا مجال فيها لدول مصطنعة ولنزاعات انفصالية.

وفيما يخص الشأن الديني، عبر المسؤول الكيني عن إعجابه بالتجربة المغربية وعن كونها تشكل نموذجا لباقي الدول، وعن رغبة بلاده الاستفادة من التجربة المغربية في التأطير الديني وفي تكوين الأئمة.