السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون يتباحث مع نظيره الاسباني‎

السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون يتباحث مع نظيره الاسباني‎أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، يوم الاثنين 16 يونيو 2014 بالرباط، بحضور الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، وسفير صاحب الجلالة بمدريد، السيد فاضل بنعيش، مباحثات ثنائية مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإسباني، السيد خوسي مانويل غارسيا مارغايو، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب.

وتناول الطرفان سبل تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين ضمن إطار رؤية إستراتيجية وافق طموح من أجل مواجهة التحديات المشتركة إقليميا ودوليا.
وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون لنظيره الإسباني أن العلاقات المتميزة بين البلدين يطبعها تطور ثقافة الحوار والتفاهم المشترك بينهما حول جميع القضايا الثنائية وذات الاهتمام المشترك.  إن هذه الثقافة، يؤكد السيد الوزير، هي التي عززت رصيد الثقة في العلاقات بين البلدين، على مستوى العلاقات الثنائية  والقضايا ذات الاهتمام المشترك
.
و لم يفت السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون  الإشارة، في هذا الصدد، إلى المستوى المتميز للتعاون الاقتصادي بين البلدين، إذ تحتل اسبانيا الرتبة الثانية في حجم المبادلات والاستثمارات مع المغرب
.
كما شدد وزير خارجية اسبانيا من جهته، على المستوى المتميز للعلاقات بين البلدين المطبوعة بالتشاور في كل القضايا الثنائية وذات الاهتمام المشترك من خلال تقوية آليات الحوار السياسي والاجتماع المنتظم للجنة العليا المشتركة المغربية الاسبانية، مجددا في هذا السياق، موقف بلاده الداعم للتوصل إلى سياسي متوافق عليه لقضية الصحراء المغربية ودعم جهود مبعوث الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة. كما أشاد السيد  مرغايو، في هذا الصدد،  بوجاهة وجدية المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للمملكة 
كما لم يفت وزير خارجية اسبانيا التأكيد على دور اسبانيا في أجرأة الوضع المتقدم للمغرب في علاقته بالاتحاد الأوربي وتفعيل آليات شراكة متوازنة تراعي مصالح الطرفين.
وعرف هذا اللقاء أيضاً التداول في قضايا تهم الهجرة غير الشرعية ودور المغرب في تدبير هذا الملف الشائك وفق مقاربة إنسانية، ومسؤولية الأطراف الأخرى في دعم توجه المغرب الذي اتخذ قرار تسوية وضعية 40 ألف من المهاجرين  المقيمين فوق أراضيه
.
كما تناول الوزيران التهديدات الإرهابية وتنامي الجريمة المنظمة في الساحل الإفريقي وسبل التنسيق المشترك لمواجهتها، إضافة إلى التأكيد على اهتمام اسبانيا برؤية المغرب بأفريقيا واستعدادها للانخراط إلى جانب المغرب من اجل بلورة مشاريع ميدانية لفائدة القارة
.
كما تطرق الطرفان لانعقاد اللجنة العليا المشتركة الاسبانية المغربية في شتنبر المقبل، والتعاون الثقافي وتحقيق مشاريع مشتركة واعدة في المجال الاقتصادي
.