السيدة بوعيدة تستقبل وزير العلاقات الخارجية و التعاون الدولي البوروندي

السيدة بوعيدة تستقبل وزير العلاقات الخارجية و التعاون الدولي البوروندياستقبلت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون، السيدة امباركة بوعيدة،  يوم الإثنين 2 يونيو 2014 بالرباط، وزير العلاقات الخارجية و التعاون الدولي بجمهورية بوروندي، السيد لوران كافاكور، الذي يقوم بزيارة عمل  للمغرب، من 31 مايو إلى 3 يونيو 2014.

و خلال هذه المباحثات، ذكرت السيدة الوزيرة المنتدبة بالاتفاق الإطار الذي تم التوقيع عليه سنة 2010 بين  جمهورية بوروندي و المملكة المغربية و الذي يهدف إلى الدفع بالتعاون الثنائي في الميادين السياسية و الاقتصادية  و التقنية و الثقافية و التعليمية.

و أكدت السيدة الوزيرة المنتدبة، في هذا الصدد، على أهمية تقوية المشاورات السياسية من أجل دعم الحوار الثنائي و تنسيق المواقف حول القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين الإقليمي و الدولي.

كما أكدت السيدة بوعيدة على الأهمية الإستراتيجية التي توليها المملكة لتقوية العلاقات مع الدول الإفريقية على أساس تعاون دينامي، و غني، و مبتكر، و ذلك في إطار الرؤية الإستراتيجية التي أرساها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله. وخلال تطرقها  للزيارات الملكية  إلى العديد من البلدان أفريقية، أكدت السيدة بوعيدة أن هذه الرؤية تتميز بإعطاء الأولوية إلى الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبشرية دون إغفال متطلبات التنمية في بلدان القارة.

كما أكد الجانبان على رغبتهما المشتركة في العمل من أجل تعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين، من خلال توفير الظروف المواتية للاستثمار وتشجيع تبادل الزيارات بين الفاعلين الاقتصاديين لاستكشاف فرص الاستثمار المتاحة.

إضافة إلى ذلك، عبرت السيدة بوعيدة عن استعداد المملكة تقاسم خبراتها وتجاربها مع جمهورية بوروندي، لاسيما في مجالات الصحة والتعليم والسياحة، و الطاقة، وإدارة المياه، والفلاحة والري.

ومن جهته، أكد وزير العلاقات الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية بوروندي دعم بلاده للوحدة الترابية للمملكة، مشيرا في هذا الصدد أن المغرب بلد صديق وشقيق و أن بلاده تدعم بقوة وحدته الترابي.

وعبرالوزير البوروندي عن إرادة بلاده القوية في تعزيز وتعميق العلاقات بين البلدين في مختلف مجالات التعاون، مبرزا أن المغرب يعد شريكا مهما جدا يساهم في مسلسل بناء بوروندي الذي يعرف العديد من الصعوبات.