السيد صلاح الدين مزوار يتباحث مع وزير الخارجية البرتغالي على هامش قمة 5+ 5

السيد صلاح الدين مزوار يتباحث مع وزير الخارجية البرتغالي على هامش قمة 5+ 5

أجرى السيد صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الأربعاء 21 ماي 2014 بالعاصمة البرتغالية لشبونة، مباحثات مع نظيره البرتغالي “روي ماشيتي”، بحضور سفيرة صحاب الجلالة بالبرتغال السيدة كريمة بنعيش.

وتناول الجانبان العلاقات الثنائية والعلاقة مع الاتحاد الأوربي والوضع بليبيا وغينيا بيساو،كما تطرقا إلى أفق التعاون ضمن إطار مجموعة 5+5 التي تعقد اجتماعها الوزاري اليوم الخميس22 ماي بلشبونة والتي سيتم فيها التداول في محاور أساسية تهم منطقة غرب المتوسط من قبيل الأمن والاستقرار بمنطقة الساحل و التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئة والطاقات المتجددة والتغيرات المناخية بالمنطقة إضافة إلى سبل تقوية تعاون 5+5.

وفي هذا الإطار، أشاد السيد صلاح الدين مزوار ، بالدور المتميز الذي تلعبه البرتغال لأجل استقرار منطقة غرب المتوسط، مبديا اعتزاز المغرب بالرئاسة المشتركة ل5+5 التي ستؤول إليه إلى جانب البرتغال إلى غاية 2016، مؤكدا أن المستوى المتميز للعلاقات الثنائية بين البلدين سيساعد أكثر على تقوية التعاون ضمن إطار مجموعة 5+5 ، بما يخدم استقرار للمنطقة وتنميتها والاستجابة لانتظارات شعوبها.

وأشار السيد وزير الشؤون الخارجية في هذا الباب إلى رؤية جلالة الملك محمد السادس من اجل تكريس التنمية المستدامة والأمن الروحي بإفريقيا و الحرص على استقرار وآمن جنوب المتوسط والتوازن في علاقات شمال جنوب، بما يتماشى والاستجابة لمتطلبات تنمية إفريقيا واستقرارها الذي يعني استقرار المنطقة ككل.

وفي السياق ذاته، شدد السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون على أن المستوى المتميز للعلاقات المغربية البرتغالية ينبغي أن يأخذ مداه الطبيعي المتجدد من خلال وضع أولويات محددة مستهدفة للتعاون الاقتصادي أمام الفاعلين الاقتصاديين في كلا البلدين، ورسم معالم أولى لشراكة إستراتيجية بين البلدين تتجاوز الإطار الثنائي كي تتجه نحو إفريقيا ضمن إطار تكريس التعاون بين القطاع العام و الخاص على مستوى الاستثمارات بإفريقيا كما تجسدت من خلال الزيارة الملكية الأخيرة  لعدد من الدول الإفريقية .

من جهة أخرى عبر السيد صلاح الدين مزوار لنظيره البرتغالي، عن شكر وامتنان المملكة لدعم البرتغال للمغرب في ترشيحه لعضوية مجلس حقوق الإنسان بجنيف ، معتبرا أن التنسيق بين البلدين على مستوى المنظمات الدولية والإقليمية و الترشيح لعضوية عدد منها، يعد عربون صداقة وثقة دائمة متبادلة بين البلدين .

كما أجرى الوزيران ندوة صحفية أكد خلالها السيد مزوار على أن طموح المغرب في جعل العلاقات الثنائية التي تربطه بالبرتغال غنية ومتجددة ، معتبرا أن علاقات الصداقة بين البلدين كانت دائماً حاضرة ومؤثرة على مستوى تبني البلدين لرؤية مشتركة لصالح تنمية واستقرار الفضاء المتوسطي،  و تفرض تجديدا مستمرا على مستوى التأقلم مع محيطها.

كما دعا السيد مزوار نظيره البرتغالي إلى تقاسم رؤية المغرب من اجل تنمية واستقرار إفريقيا ، مؤكدا أن إفريقيا هي المستقبل وفي حاجة إلى شركاء قادرين على تبني مبادرات عملية وصادقة .