السيدة امباركة بوعيدة تجري مباحثات مع رئيس جمعية أفريكو

bouaida-afrecoar

استقبلت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون، السيدة امباركة بوعيدة، الإثنين 21 أبريل 2014 في الرباط، رئيس الجمعية اليابانية للإقتصاد الإفريقي و التنمية (أفريكو) ووزير الخارجية السابق، السيد تيتسورو يانو الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للمملكة.

وشدد الجانبان على جودة العلاقات الثنائية ورحبا بالشراكة المثمرة التي تربط بين المغرب واليابان والتي تتميز على الخصوص بحوار سياسي منتظم ورؤية مشتركة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك و كذلك التعاون الإقتصادي في مجالات متعددة خاصة في مجال الصحة، و البنيات التحتية، و الصيد البحري و الطاقة.

و في هذا الصدد، أكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة امباركة بوعيدة، اليوم الاثنين بالرباط، إن المغرب واليابان مدعوان إلى تعزيز تعاونهما بشكل أكبر وتفعيل آليات متجددة على مستوى التعاون الثلاثي الأطراف. وأكدت استعداد المغرب لتوسيع هذا التعاون ليشمل مجالات أخرى، معبرة عن تقدير المملكة للجهود التي تبذلها اليابان لفائدة التنمية بإفريقيا. وأبرزت السيدة بوعيدة أهمية اتفاق الاستثمار المغربي الياباني الذي يجري وضع اللمسات الأخيرة عليه مشددة على أهمية المنتدى الياباني المغربي المقرر عقده في دجنبر 2014 بالرباط.

وأوضحت السيدة بوعيدة، أن المغرب، ذي العمق الإفريقي، يترجم التزاماته بطريقة ملموسة من خلال أعمال تضامنية فعالة خاصة في إطار التعاون الثلاثي الأطراف مع الشريك الياباني.

كما رحبت السيدة بوعيدة بالدعم الياباني المقدم للمغرب من خلال إنجاز عدد مهم من مشاريع التنمية ذات طابع اجتماعي وكذا عبر المساعدات الموجهة للمشاريع الصغرى على المستوى المحلي، وللجمعيات الجهوية.

ومن جهته، أبرز المسؤول الياباني عزم بلاده توسيع انفتاحها على الأسواق الإفريقية بشكل أكبر واصفا العلاقات التي تربط اليابان بالمغرب ب “الإستراتيجية”، ومذكرا بوجود 34 مقاولة يابانية بالمملكة.

وقد أبرز السيد يانوعراقة العلاقات المغربية اليابانية واستعداد اليابان لرفع هذه العلاقات إلى مستوى شراكة دائمة ومتبادلة. كما أشار إلى عقد المنتدى الاقتصادي بين اليابان و العالم العربي في دجنبر 2014، و أعرب السيد يانو أن إهتمام الفاعلين الإقتصاديين اليابانيين بالمغرب نظرا لخصوصية موقعه عند تقاطع الأسواق الأفريقية وأوروبا والشرق الأوسط.