السيد صلاح الدين مزوار ل”جون أفريك” : نهجنا يتمثل في تقاسم الخبرات والتجارب مع إخواننا الأفارقة “

 قال السيد صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية و التعاون،  في حواره مع مجلة جون أفريك، في عددها الأخير ، أن حصيلة الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس إلى أربعة دول افريقية، كانت ناجحة على كافة المستويات السياسية والاقتصادية و الإستراتيجية، و أكد في السياق ذاته عمق روابط الصداقة و الأخوة المتينة التي تجمع المغرب بأصدقائه في الدول إفريقيا جنوب الصحراء.

وأشار السيد مزوار في الحوار ذاته إلى  أن  رؤية جلالة الملك من اجل تكريس تعاون جنوب جنوب تتمثل في ضرورة أن تثق إفريقيا في قدراتها الذاتية وإمكانياتها البشرية والطبيعية ، ما يفرض علينا التحلي  بالدينامية اللازمة من اجل خلق شراكة إستراتيجية ومحفزة بين بلدان  الجنوب ، عبر بوابة الدبلوماسية الاقتصادية بتشجيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص من اجل ربح رهان التنمية المستدامة داخل القارة الإفريقية .

من جهة أخرى ، أكد وزير الخارجية و التعاون أن  المغرب يطمح إلى تبادل التجارب و الخبرات  مع بلدان القارة الإفريقية في كل ما يتعلق بمشاريع التنمية البشرية وتلك المدرة للدخل.

واعتبر السيد صلاح الدين مزوار أن التنمية الاقتصادية في إفريقيا ، تتم عبر تشجيع القطاع الخاص  وتعزيز  حضوره في القارة الإفريقية ، إذ يبقى المغرب المستثمر الأول في غرب ووسط إفريقيا.  

وشدد مزوار على أن المغرب يمكنه تقديم حلول لدول إفريقيا، لدعم مشاريع التنمية البشرية وتكريس الروابط الثقافية التي تجمعه بإفريقيا وذلك اعتمادا على تجربته في هذا مجال لان المملكة المغربية مقتنعة بالأبعاد الثقافية والروحية للاستقرار.

كما شدد وزير الشؤون الخارجية على  أن المغرب يتقاسم وافريقيا وحدة المذهب المالكي منذ قرون،   وفي هذا الإطار التزم المغرب بتكوين و تدريب العديد من الأئمة بطلب من أشقائه الأفارقة.