السيد صلاح الدين مزوار الزيارة الملكية الى مالي، تهدف الى دعم المرحلة الدقيقة ،التي لها خصوصياتها بالنسبة للماليين

 

اكد السيد صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية و التعاون خلال استضافته على قناة ميدي 1 تيفي، ان من ابرز اهداف الزيارة الملكية الى دولة  مالي هو تعميق العلاقات القوية و التاريخية بين البلدين ، و دعم هذه المرحلة الدقيقة التي لها خصوصياتها بالنسبة لماليين من خلال الاهتمام بالبعد الروحي ، والمساهمة في استقرار مالي ،و للحفاظ على امنها ونموها .

وقد اشار السيد وزير الخارجية على أن المقاربة المتكاملة لجلالة الملك التي تنبني على مساعدة مالي في كل ما هي في حاجة إليه قد تمت ترجمتها من خلال هذه الزيارة وهذا ما جعل الساكنة ،و المسؤولين الماليين يتفاعلون بشكل ايجابي مع مقاربة جلالة الملك.

و عن اهمية الاتفاقيات التي تم توقيعها  خلال هذه الزيارة الملكية ، اوضح السيد صلاح الدين مزوار ان هذه الاتفاقيات تترجم مقاربة جلالة الملك من خلال المساهمة في تنمية مالي في الميدان الاقتصادي ،الشيء الذي جل المتتبعين و المسؤولين يبرزون التأثير المتميز لهذه الزيارة، التي سيكون لها ما بعدها فيما يخص تنمية العلاقات المغربية المالية في بعدها الإستراتيجي، و كذلك من خلال دعم استقرار منطقة الساحل والصحراء .

وبخصوص الاهتمام بالعلاقات جنوب جنوب ،ابرز السيد وزير الخارجية و التعاون ان توجه جلالة ملك منذ ان تربع على عرش اسلافه الميامين كان ولازال يرمي الى الانفتاح على القارة الإفريقية من اجل  تطوير كل ما من شانه ان يساهم في دعم الاستقرار و الامن  في المنطقة، مع التركيز على العنصر البشري لدعم التنمية البشرية و الجوانب الروحية، مع الاخذ بعين الاعتبار الخيارات التي تحدد العلاقات جنوب جنوب.