السيد محمد عبو يترأس أشغال مجلس إدارة مكتب التسويق والتصدير

ترأس السيد محمد عبو الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، المكلف بالتجارة الخارجية، أشغال المجلس الإداري لمكتب التسويق والتصدير، وذلك يوم الجمعة 14 فبراير 2014 بمقر المكتب بمدينة الدار البيضاء.

وقال السيد الوزير في افتتاح أشغال هذا المجلس، إن الاجتماع سيكون فرصة من أجل إعادة الاعتبار إلى مكانة ودور هذه المؤسسة المهمة وجعلها في صلب التأهيل الاقتصادي، وفي صلب التنمية المستدامة والشاملة لبلادنا تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وأضاف السيد عبو قائلا: “صحيح أن مكتب التسويق والتصدير عرف في العقدين الأخيرين إكراهات متعددة وصعوبات مختلفة وإشكاليات كبيرة يعرفها الجميع، لكن بإرادة جميع مكونات المجلس وعملهم الميداني، سيكون بالإمكان التغلب على هذه الصعوبات والإكراهات تماشيا مع الطفرة النوعية التي يعيشها المغرب”.

واستغل السيد الوزير هذه المناسبة من أجل تذكير الجميع بأن الوزارة المنتدبة المكلفة بالتجارة الخارجية، بصدد إعداد مخطط استعجالي طموح لقطاع التجارة الخارجية، يتوخى المساهمة في إعطاء الدفعة اللازمة لصادراتنا الوطنية، وهو ما يشكل، حسب السيد عبو، مسارا لا محيد عنه من أجل خلق ثروة وقيمة مضافة وطنيا وتحسين مستوى النمو الاقتصادي وخلق فرص الشغل الضرورية للشباب والكفاءات، إلى جانب استدراك اختلال الميزان التجاري الذي يرمي بسلبياته على وضعنا الاقتصادي العام.

وأبرز السيد الوزير بأن “الاجتماع سيكون مناسبة للتأمل في سبل تطوير مكتب التسويق والتصدير، والتعرف على الأشواط التي قطعها في السنوات الأخيرة وما تم تحقيقه من تقدم وما لم يكن بالإمكان تحقيقه وما يمكن استنباطه واتخاذه بمسؤولية عالية من مبادرات يمكن التوافق بشأنها، لوضع المكتب على الطريق الصحيح، مع استشراف الأوراش التي يمكن إدراجها في المخطط الاستعجالي سالف الذكر بشأن مجالات تدخله وطموحاته ووسائل قدرته على إنجازها في الآجال المحددة وبالكفاءة المطلوبة”.

وطمأن السيد الوزير جميع أعضاء المجلس، بأنه انطلاقا من موقع مسؤوليته ودوره كرئيس لهذا المجلس، سيعمل على تفعيل كل قرارات المجلس الإداري وتدعيم تطبيقها بالوتيرة والصرامة الواجبين، وذلك حرصا منه على مصداقية قرارات هذا المجلس ومواكبة هذه القرارات والإنجازات لطموحات ملكنا وبلدنا وشعبنا.

وتطرقت أشغال المجلس الإداري إلى تقرير مكتب الافتحاص الخارجي لمكتب التسويق والتصدير برسم السنة المالية 2011/2012، وكذا للنتائج التقنية، التجارية والمالية برسم السنة المالية 2012/2013، إضافة إلى المشاريع الخاصة بعامي 2013/2014 والميزانية الخاصة بها.

كما أعطى المجلس الإداري إشارة الانطلاق لمشاريع طموحة تتعلق أساسا بعمليات لتعزيز الحكامة الجيدة، تجميع وتثمين منتوجات التعاونيات والاقتصاد التضامني، تنمية تسويق وصادرات هذه المنتوجات، إلى جانب إطلاق برنامج تواصلي.

إلى ذلك شكل المجلس الإداري فرصة من أجل التعرف على عدد من اتفاقيات الشراكة التي تجمع بين مكتب التسويق والتصدير، ومختلف المؤسسات الخاصة والعمومية، كما تم على هامش هذا الاجتماع التوقيع على اتفاقية شراكة بين المكتب وشريك سعودي سيقوم بموجبها هذا الأخير بتوزيع المنتوجات المسوقة من طرف المكتب داخل السوقين السعودي والخليجي بصفة عامة.

وفي ختام أشغال هذا المجلس الإداري تمت تلاوة برقية الولاء والتقدير التي وجهها السيد الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المكلف بالتجارة الخارجية، رئيس المجلس الإداري للمكتب، إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.