اتحادية حزب التجمع الوطني للأحرار بقلعة السراغنة تعقد لقاءا تواصليا مع عامل الإقليم


عقدت الاتحادية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بقلعة السراغنة، لقاءا تواصليا مع السيد عامل عمالة قلعة السراغنة ، و ذلك  بحضور كل من السيد الكاتب العام للعمالة، و السيد رئيس قسم الشؤون الداخلية و بعض أطر العمالة ، والسيد مولاي المختار بنفائدة برلماني الإقليم و جل أعضاء الاتحادية.

 اللقاء عرف تدارس مختلف القضايا التي تهم الشأن المحلي بالإقليم، إذ تمت مناقشة مشكل البنيات التحتية  وتطهير السائل، و تدبير النفايات وكذا تنمية العالم القروي، و  كيفية تطبيق المخطط الأخضر و مشكل المركز الجامعي، هذا وتم التطرق إلى ضرورة إنشاء كلية بالإقليم، وتنمية قطاع الشباب و قطاع المرأة ، ثم الاهتمام بالمجال الرياضي.

وفي نفس الإطار ثمنت الاتحادية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بقلعة السراغنة،  عاليا هذه المبادرة الرامية إلى التواصل والانفتاح، على كافة الفعاليات التي تؤسس لمنطق الشراكة الحقيقية .

 هذا وتمت الإشارة أن الاتحادية الإقليمية وفي تصريفها للفعل السياسي ،محليا تبقى ملزمة بالإطار المذهبي والتوجهات الأساسية للحزب، و التي تم المصادقة عليها في المؤتمر الخامس.

 كما تم التطرق للظرفية الدولية الصعبة، والتحديات الداخلية التي تفرض على الفاعلين السياسيين بالمغرب إعادة صياغة أسئلة المغرب الممكن ،وفق تصورات عقلانية حداثية تستلهم أسس الديمقراطية الاجتماعية، كخيار ترجمه جلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى فعل يومي.

أما على المستوى المحلي فقد اطمأنت  الاتحادية إلى سهر  السلطة الإقليمية على دمقرطة استعمال الفضاءات العمومية، و الخدمات مما يساعد في توفير بيئة سليمة للتنافس السياسي بين الأحزاب، على أساس البرامج والحضور الايجابي في الفضاءات العمومية،الشيء الذي  سيساعد في التكوين و التاطير السياسيين، للمواطن كوظيفة أساسية للعمل الحزبي.