السيدة فاطمة مروان تبحث سبل إقامة الشراكات وتعزيز التعاون المغربي البلجيكي في مجالات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

        أجـــرت الســيدة فـاطمـــة مــروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أول أمس الاثنين بالرباط مباحثات مع وزيــر التكوين المهني والثقافة والنقل المدرسي والعمل الاجتماعي والأسرة والرياضة بــــبــلــجــيـــكا السيد رشيد مدران تمحورت حول سبل إقامة شراكات وتعزيز التعاون المشترك في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وخاصة في ميادين الصناعة التقليدية.

        وأبرزت السيدة فاطمة مروان في كلمة لها بالمناسبة، أن مجال الصناعة التقليدية بالمغرب يكتسي أهمية كبيرة سواء من حيث محافظته على الموروث الثقافي والفني والحضاري العريق الذي تمتاز به المملكة المغربية منذ قرون، وكذا مساهمته في إنعاش السياحة وإحداث فرص الشغل وبالتالي في تنمية الاقتصاد الوطني.

      ولتطوير القطاع أكدت السيدة فاطمة مروان أن التكوين في مجال الصناعة التقليدية، والعمل على نقل تجارب الصناع المهرة للشباب، فضلا عن إحداث تعاونيات في هذا المجال الحيوي، الذي يندرج في إطار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، كلها عوامل تساهم في تطوير مهن تختزن تجارب حرفية يتعين تثمينها أكثر، كما أنها تشهد على غنى الموروث الحضاري للدولة المغربية.

وفي ختام اللقاء أبرز الجانبان أهمية بلورة مشاريع مشتركة تساهم في الحفاظ على الموروث المغربي وتطويره من خلال تسخير بعض التقنيات المتوفرة لدى المؤسسات والكفاءات البلجيكية ونقلها للصناع المغاربة عبر التكوين الذي يستهدف ميادين محددة ذات قيمة ثقافية وفنية هامة.