فاطمة مروان تؤكد من باريس على الأهمية البالغة التي يعرفها قطاع الصناعة التقليدية بالنسبة للاقتصاد المغربي

أكدت السيدة فاطمة مروان خلال تواصلها مع الصحافة الوطنية والأجنبية على هامش مشاركتها في معرض (Maison & Objet بباريس) على الأهمية البالغة التي يعرفها قطاع الصناعة التقليدية بالنسبة للاقتصاد المغربي، خاصة على مستوى إحداث مناصب الشغل، مشددة في الوقت ذاته على أهمية برامج التكوين التي تنفذها الوزارة من أجل جلب الشباب نحو قطاع الصناعة التقليدية من أجل إحياء مهن في طريق الانقراض. وذكرت بأن أحد الأهداف الرئيسية لرؤية 2015 المتعلقة بقطاع الصناعة التقليدية يتمثل في زيادة حجم الصادرات، مشيرة إلى أن هذه الزيادة تمر عبر تحسين جودة المنتوج وتتبع اتجاهات السوق.

وللإشارة فان هذه التظاهرة الدولية تشارك فيها ست مقاولات مغربية ، تمثل مختلف فروع الأنشطة في معرض افتتح الجمعة الماضي بباريس، حول تجهيزات المنازل ،الذي يعتبر موعدا للفاعلين في مجال فن العيش، والديكور الداخلي، والتصميم. وتنشط المقاولات المغربية المشاركة في المعرض في فروع النسيج، ولوازم النساء ، ومواد الموضة ، والشموع ، والديكور والزرابي، وهي متوجات موجهة أساسا للتصدير.

وبهذه المناسبة أكدت السيدة فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي فاطمة مروان، أن المغرب يشارك منذ 2006 في هذا المعرض المهني الهام ، مشيرة إلى أن العارضين المغاربة المتخصصين في فن الديكور، برهنوا على قدراتهم الإبداعية. وان إن هذا المعرض يشكل فرصة للعارضين المغاربة لإجراء اتصالات مع زبناء جدد ،والبحث عن أسواق جديدة لتصدير منتوجاتهم ،مبرزة أن الوزارة تحرص على مصاحبة المقاولات المغربية من خلال المساهمة بنسبة 80 في المائة في تمويل مشاركتها في هذه التظاهرة

ويتوقع المنظمون أن يستقطب المعرض الذي ينظم مرتين في السنة (يناير وشتنبر) ويشكل أرضية لفن العيش (فن الديكور والأثاث والإكسسوارات والنسيج ، وعالم الطفل ، وفن المائدة …) نحو 85 ألف زائر.

وتؤطر مؤسسة دار الصانع ،المشاركة المغربية في هذا المعرض الذي سيُختتم اليوم الثلاثاء ، ويضم أزيد من ثلاثة آلاف علامة تجارية.