محمد عبو يلتقي وفدا عن غرفة التجارة والصناعة المالية


استقبل السيد محمد عبو الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، المكلف بالتجارة الخارجية، يوم الثلاثاء الماضي بمقر هذه الوزارة، السيد مامادو كوناتي، رئيس غرفة التجارة والصناعة المالية، مصحوبا ببعثة من رجال الأعمال الماليين.

وقد كان هذا اللقاء فرصة مواتية من أجل تسليط الضوء على وضعية العلاقات التجارية الثنائية، وأيضا تشجيع الشراكة التجارية والاقتصادية بين المملكة المغربية وجمهورية مالي في مختلف مجالات التعاون.

وأكد السيد محمد عبو خلال هذا اللقاء على ضرورة الإجابة عن انتظارات قائدي البلدين، والتي تم التعبير عنها بمناسبة الزيارة الأخيرة لجلالة الملك محمد السادس إلى دولة مالي، وذلك من خلال إعادة رفع مستوى الشراكة إلى نفس المستوى المتميز لعلاقات الصداقة والأخوة التي تربط بين البلدين. كما أشار السيد عبو إلى أن ذلك لا يمكن أن يتأتى سوى من خلال دعم الدينامية الجديدة للعلاقات المغربية المالية عبر تفعيل التوقيع على اتفاق التجارة والاستثمار بين المغرب والاتحاد الاقتصادي والمالي لغرب إفريقيا، والذي تم التوقيع عليه في نونبر 2008.

إلى جانب ذلك، اغتنم السيد الوزير الفرصة من أجل دعوة الطرف المالي إلى العمل بفعالية مع المغرب لمضاعفة إجراءات التعاون التجاري بين البلدين، سيما من خلال تنظيم بعثات لاستكشاف أسواق البلدين من أجل تحديد الفرص التجارية، وتطوير وتنويع المبادلات التجارية بين الطرفين. كما أكد السيد عبو على ضرورة تطوير تبادل الخبرة في مجالات الإنعاش التجاري إلى جانب مجالات الأدوية والصحة، الكهربة، التطهير السائل، الربط بالماء الصالح للشرب وأوراش البنيات التحتية الكبرى التي سيتم إطلاقها بمالي.

من جانب آخر دعا رئيس غرفة التجارة والصناعة المالية المغرب إلى تقديم الدعم من أجل تنظيم الدورة الأولى من المعرض الدولي لباماكو في العام 2014. وقد عبر السيد عبو عن استعداد المغرب من أجل نقل خبرته في تنظيم الملتقيات والمعارض إلى دولة مالي.

تجدر الإشارة إلى أن حجم المبادلات التجارية الثنائية بلغ ما يعادل 306 مليون درهم برسم العام 2012، حيث يظهر الميزان التجاري وجود فائض لصالح المغرب في حدود 290 مليون درهم خلال السنة ذاتها، وذلك بفضل تطور صادراتنا إلى السوق المالي، المكونة أساسا من المنتوجات الكهربائية، زيت البترول والمحروقات إضافة إلى الأحذية. فيما تبقى واردات المغرب من هذا البلد ضعيفة، حيث سجلت انخفاضا متواصلا خلال السنوات العشر الأخيرة، علما أنها تتشكل أساسا من القطن.