زيارة وفد برلماني بلجيكي إلى المغرب

 أجرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة مباركة بوعيدة، يوم الاثنين المنصرم، مباحثات مع وفد من البرلمانيين البلجيكيين، أعضاء بمجموعة الصداقة المغربية البلجيكية يقومون حاليا بزيارة للمغرب.

ورحبت السيدة بوعيدة خلال هذا اللقاء بالطابع المتميز والثابت للعلاقات بين البلدين، كما يعكس ذلك غنى تعاونهما على المستوى  الثنائي أو على مستوى الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أن التعاون يلامس مجموعة واسعة من المجالات، ولاسيما السياسية والاقتصادية والثقافية.

كما أشادت الوزيرة بقرب انعقاد الدورة الثانية للجنة العليا المشتركة المغربية البلجيكية، مما سيسمح للبلدين برسم آفاق جديدة للتعاون الثنائي في المجالات الواعدة وذات المنفعة المتبادلة.

وأبرزت الاهتمام الكبير الذي تمنحه المملكة لتعزيز العلاقات بين الهيئات التشريعية في البلدين، موضحة أن مجموعة الصداقة المغربية -البلجيكية، تتيح إطارا للتشاور والحوار والتبادل، وتفتح آفاق واعدة لاغناء التعاون البرلماني وتسهيل بحث السبل الكفيلة بتحسين وتعزيز الروابط السوسيو-اقتصادية والثقافية بين المملكتين.

وذكرت الوزيرة المنتدبة بهذا الصدد، بالتوقيع في يونيو 2013، على بروتوكول شراكة بين مجلسي النواب بالبلدين، مشيدة بمبادرة أعضاء المجموعة البلجيكية للصداقة البرلمانية، القاضية بإحداث آلية مشاورات منتظمة للتشاور بغرض تعزيز الحوار البرلماني مع نظرائهم المغاربة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما اغتنمت الفرصة، لتقديم مسلسل الاصلاحات الهامة والاوراش المهيكلة، الجاري تنفيذها بالمغرب تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس.

وبخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، جددت السيدة بوعيدة التأكيد على أن المغرب، يواصل العمل بحسن نية، من أجل إحراز تقدم في المسلسل  السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة، وذلك في إطار احترام معايير المفاوضات التي حددها مجلس الأمن.

و من جهتها أشادت النائبة البلجيكية زوي جينو في ختام هذه المباحثات، بتقارب وجهات النظر بخصوص العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، مبرزة أن الاجتماع كان فرصة لاستعراض وتبادل وجهات النظر حول سبل تعزيز التعاون الثنائي، وخصوصا على مستوى الجهوية المتقدمة.

وأشارت في هذا الصدد،  إلى وجود ثوابت قوية في العلاقات القائمة بين البلدين معربة عن اعتقادها بأن هذه العلاقات ينبغي تعزيزها في العديد من المجالات ورفعها إلى مستوى أعلى.