وفد من التجمع بطنجة يجري مباحثات مع والي الجهة

أجرى وفد من أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة طنجة تطوان يوم الجمعة المنصرم مباحثات مع محمد اليعقوبي والي جهة طنجة تطوان و عامل عمالة طنجة أصيلة بالنيابة،، تناولت مختلف المشاريع المدرجة في برنامج طنجة الكبرى ودور الأحزاب المحوري في المساهمة في تنزيل مختلف البرامج التنموية والأوراش الاقتصادية بطنجة.

خلال اللقاء أعرب رئيس المكتب الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار عن سعادته بانفتاح السلطات العمومية على جميع الأحزاب السياسية، إذ أن أعضاء المكتب الجهوي للحزب واعون بأهمية مشروع طنجة الكبرى وبنجاعة مواكبته بمسؤولية معربا عن مساندته المطلقة للمشروع الذي سيعود بالنفع على سكان الجهة ومواصلة رفع التهميش عن الجهة الذي بدأ منذ تربع الملك محمد السادس عرش أسلافه المنعمين، حيث كانت انطلاقة زيارته لأقاليم وعمالات المملكة من مدينة طنجة.

من جهته أكد محمد اليعقوبي خلال اللقاء، على الدور الهام الذي من الواجب أن تقوم به الأحزاب السياسية في تأطير وتنظيم المواطنين وتحسيسهم في نفس الوقت بواجباتهم بعد الدفاع عن حقوقهم مشيرا إلى أن عمالة طنجة أصيلة أصبحت تلعب دور الموزع الاقتصادي بين أقاليم الجهة بحكم أنها لا تستطيع استيعاب كل الاستثمارات الخاصة بسبب تقلص رقعتها الجغرافية، مما يدفع بتوجيه الاستثمار إلى الأقاليم الأخرى.

كما عبر أعضاء المكتب الجهوي عن تجاوز مفهوم المنافسة الضيقة التي طبعت مدن الجهة بعضها البعض، وذلك راجع إلى استفادة جل الأقاليم من برامج التنمية البشرية والتأهيل الحضري، وكذلك إلى انسجام الرؤيا من حيث تدبير عديد من الموافق الجماعاتية خاصة في مجال النظافة، والنقل الحضري، الحدائق العمومية وبعض المرافق الاجتماعية الأخرى كالتي لها علاقة بالعنصر النسوي.

وتمحورت المحادثات خلال اللقاء حول البرامج التي يجب أن تحظى بالأولوية منها المجال البيئي، الصحي، الأمن والنقل الحضري، حيث يعتبر برنامج إعادة استعمال المياه العديمة من المشاريع التي انطلقت بعمالة المضيق، حيث النتائج المتوخاة من برنامج طنجة الكبرى في مجالي الصحة والتعليم تبعث على الأمل، بفضل الاستثمارات العمومية في هذا الشق الاجتماعي.