المغرب يشارك ببماكو في الاجتماع الوزاري حول الإستراتيجية المندمجة للأمم المتحدة في الساحل

يشارك وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار، مرفوقا بالوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، يوم الثلاثاء 5 نونبر 2013 بباماكو، في الاجتماع الوزاري الأول حول الاستراتيجية المندمجة للأمم المتحدة حول منطقة الساحل، التي وافق عليها مجلس الأمن.

ويعرف هذا الاجتماع مشاركة الرئيس المالي، السيد ابوبكر كيتا، والأمين العام للأمم المتحدة، السيد بان كي مون، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة حول الساحل، السيد رومانو برودي، ورؤساء منظمات التمويل الدولية للتنمية، وعلى الخصوص رئيسي البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية، وكذا مفوض التنمية في الاتحاد الأوروبي.

في كلمة أمام المشاركين في الاجتماع، أشادت السيد الوزيرة المنتدبة بالعمل الذي قامت به الأمم المتحدة من أجل وضع الاستراتيجية المندمجة حول منطقة الساحل، التي تركز على تطوير آليات الأمن على المستويات الوطنية والإقليمية من أجل مجابهة التهديدات العابرة للحدود، وتنفيذ خطط مندمجة لتسهيل التدخلات ذات الطابع الانساني على المدى الطويل.

وفي هذا السياق، ذكرت السيد الوزيرة المنتدبة، أن المملكة المغربية ساهمت بقوة وقناعة على اطلاق هذه الاستراتيجية الطموحة، مجددة تأكيد التزام المملكة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة، لتعبئة واستخدام كل الوسائل المتاحة لتقديم مساهمة ملموسة  لتحقيق الأمن والتنمية في المنطقة.

ودعت السيدة الوزيرة المنتدبة، أيضا، إلى ضرورة تعزيز التعاون بين اتحاد المغرب العربي، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وتجمع دول الساحل والصحراء، و تنسيق الجهود من قبل جميع الشركاء (الحكومات والمنظمات الدولية و المؤسسات)، من أجل مكافحة الأسباب الجذرية للأزمة في منطقة الساحل، وضمان إعادة تأهيل العنصر البشري وتعزيز التنمية المستدامة .

كما سلطت السيدة الوزيرة المنتدبة الضوء على الدور الهام الذي يلعبه المغرب في المنطقة عامة وفي مالي على وجه الخصوص، تحت  قيادة الرائدة لجلالة الملك، من أجل مجالات ارساء السلام والاستقرار والتنمية البشرية المستدامة في المنطقة. و أكدت في هذا الصدد، أن الزيارة التاريخية الاخيرة لجلالة الجلالة الى باماكو، للمشاركة في حفل تنصيب فخامة الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا،  تعكس ، مرة أخرى، التضامن الفعال للمملكة المغربية مع الشقيقة مالي.

يذكر أن الاستراتيجية المندمجة للأمم المتحدة حول منطقة الساحل تهدف إلى توجيه مجهودات الأمم المتحدة لتقديم الدعم الجماعي لدول هذه المنطقة لمواجهة المشاكل المطروحة.