أنيس بيرو : رئيس التجمع دبر مرحلة المشاورات بحكمة ورزانة

9857-min 

أكد السيد أنيس بيرو، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار خلال مشاركته في برنامج “قضايا وأراء” يوم أمس الثلاثاء ، على قناة “الأولى”، والذي عرف مشاركة ممثلين عن أحزاب المعارضة والأغلبية وتناول موضوع الدخول البرلماني المرتقب، أن النضج السياسي الذي يتمتع به المغاربة يجب أن يواكبه عمل جدي للنخبة السياسية في اتجاه إيجاد حلول عملية لإشكاليات الاستثمار والنمو  و معالجة القضايا الاجتماعية  المطروحة اليوم بإلحاح سيما تلك المرتبطة بالشباب والبطالة .

كما دعا القيادي التجمعي المكونات السياسية إلى العمل على استرجاع ثقة الشباب في العمل السياسي والنظر إلى المستقبل من أجل المراهنة على مشاركة مهمة في الانتخابات المقبلة ، مضيفا في السياق ذاته أن النخب السياسية والبرلمانية مطالبة اليوم بان تلعب دورها الأساسي في التأطير والتشريع، وتقديم قيمة مضافة في العمل السياسي الرصين وحسن استثمار الاستقرار الذي ينعم به المغرب في ظل الدستور الجديد الذي يجب تنزيل مقتضياته المهمة وفق مقاربة تشاركية ديمقراطية.

كما دعا أنيس بيرو إلى  استرجاع ثقة الفاعلين الاقتصاديين في الاقتصاد الوطني، والقطع  مع تركيز النظر على الماضي و نتائج الانتخابات السابقة والتفرغ إلى تحديات المستقبل من خلال  أجرأة المشاريع المطروحة  و تبني رؤية واضحة للإصلاح ، مؤكدا في السياق ذاته أن حزب التجمع الوطني للأحرار يملك  تصورا وبرنامجا متكاملا للإصلاح، صوت عليه الناخبون وبوؤوه لأجله المرتبة الثالثة في الانتخابات الأخيرة، بإمكانه إخراج  البلاد من أزمة اقتصادية حقيقية.

كما أضاف السيد بيرو أن الاستثناء المغربي هو كنز كبير بين أيدينا كمغاربة يجعلنا نفتخر به أمام المنتظم الدولي خاصة وأن المنطقة العربية تعيش على وقع أحداث سياسية متوترة، تفرض على الجميع الوعي بالمكتسبات التي حققوها برعاية من جلالة الملك الذي أطلق أوراشا كبرى من الإصلاحات السياسية والاقتصادية.
وخلال حديثه عن المشاورات التي جمعت بين رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار، السيد صلاح الدين المزوار، ورئيس الحكومة  السيد عبد الإله بن كيران، ذكر السيد بيرو بالمسار الذي عرفته هذه المفاوضات منذ تلقي عرض من رئيس الحكومة لتشكيل أغلبية جديدة، يوم 22 يوليوز، حيث حرص رئيس الحزب على تبني الديموقراطية الداخلية والرجوع إلى الهياكل الحزبية من أجل البث في العرض.

وأضاف السيد بيرو أن حزب التجمع الوطني للأحرار عقد اجتماعا لمكتبه السياسي ولمنسقي الحزب فالبرلمانيين قبل أن يعقد مجلسه الوطني في دورة استثنائية، وقد قرر هذا الأخير الموافقة على مبدأ المشاركة في الحكومة ليس من منظور عجلة احتياط بل وفق شروط  أساسية تروم إعادة هيكلة الحكومة وتغيير البرنامج الحكومي وإعادة النظر في الأولويات وفي ضوابط ميثاق الأغلبية وفقا لما تقتضيه المصلحة العليا للوطن، مذكرا في الإطار ذاته بحرص التجمعيين والتجمعيات على الانضباط لقرار مجلسهم الوطني وللتفويض الذي منحوه لرئيس الحزب وعدم الرد على  الأكاذيب التي نسجت خلال مسار هذه للمفاوضات، كما ذكر السيد بيرو بفحوى البلاغ الأخير للمكتب السياسي الذي أكد أن رئيس الحزب أوفى بالتزاماته تجاه المجلس الوطني ورئيس الحكومية بكل مسؤولية وتجرد من خلال الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الطرفين لبناء أغلبية جديدة على أسس متينة.

وفي ختام حلقة البرنامج الذي خصص للدخول السياسي بالمغرب، قال السيد بيرو أن الحكومات السابقة كانت لها أيادي بيضاء وإيجابيات وتراكمات يجب أن نعمل عليها، كما أكد على أن نجاح أي حكومة مرتبط كذلك بفتح حوار مع المعارضة نظرا لدورها القوي كقوة اقتراحية.