المجلس الجهوي للتجمع الوطني للأحرار بالدار البيضاء يثمن المقاربة التشاركية لرئيس الحزب

إن المجلس الجهوي للتجمع الوطني للأحرار بمدينة الدار البيضاء الكبرى المجتمع يومه الأحد 28 يوليوز 2013 استجابة لتوسيع مشاورات الديمقراطية الداخلية، التي دعت إليها القيادة الحزبية في موضوع المستجدات المتعلقة بتشكيل أغلبية جديدة لتجاوز الأزمة الحكومية الحالية، و عرض رئيس الحكومة من أجل مشاركة حزبنا في أغلبية حكومية جديدة.

و بعد نقاش سياسي رزين، مطبوع بالواقعية و العمق في التحليل، مستحضرين الوضع السياسي الذي تمر منه البلاد.

 و تشعب الأزمة الاقتصادية و الاجتماعية التي قد تنعكس على السلم الاجتماعي و ثقة المواطنين في مؤسساتهم و قدرتها على التدبير الجيد لقضايا البلاد فإنهم:

1- يثمنون المقاربة المعتمدة من طرف رئاسة الحزب في مجال تدبير هذه المرحلة السياسية الدقيقة.

2-يذكرون بأن التجمع الوطني للأحرار كان و مازال و سيبقى دائما حريصا على الاستقرار السياسي الوطني، و على تغليب المصلحة الوطنية العليا، مدافعا صلبا عن الثوابت والمقدسات المتمثلة في الملكية والإسلام المعتدل والمذهب المالكي والوحدة الترابية والدفاع عن قيم الديمقراطية والحداثة.

3- ينبهون إلى ضرورة ربط أي مشاركة تجمعية محتملة في الأغلبية الحكومية بضرورة مراجعة عميقة لهيكلة ومنهجية تدبير العمل الحكومي. والعمل الجدي الوطني والمسؤول لوضع آليات وضوابط جديدة من شأنها إرساء الثقة بين مكونات الحكومة، ورفع تحدي الإصلاحات الكبرى المطروحة، وتلبية الإنتظارات الشعبية الملحة.

وفي ختام هذا اللقاء الحزبي الجهوي الهام عبر أعضاء المجلس الجهوي للدار البيضاء الكبرى عن استعدادهم وتعبئتهم وتجندهم التام لإنجاح اللقاء التاريخي للمجلس الوطني المزمع عقده يوم الجمعة 2 غشت 2013 بوزنيقة.