تعزية


تلقينا ببالغ الأسى والأسف نبأ وفاة المشمول برحمة الله وغفرانه الفقيد العزيز مولاي الحسن أزكان على إثر مرض عضال.

لقد عرفنا فيه رحمة الله عليه الوطني الغيور والمناضل المثالي، والتجمعي الصادق الذي حظي ويحظى باستمرار بثقة ومحبة أخواته وإخوانه في التجمع الوطني للأحرار، وداخل مجلسه الوطني.

وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم إلى أسرتكم الكريمة والمجاهدة باسمي الخاص، وباسم كافة مناضلات ومناضلي الحزب بأحر التعازي وأصدق المواساة في هذا الرزء الكبير والمصاب العظيم.

تغمد الله الفقيد العزيز بواسع رحمته وغفرانه، وأسكنه فسيح جناته وبوأه أعلى درجاته بجوار المنعم عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولائك رفيقا.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.  

 

صلاح الدين المزوار

رئيس التجمع الوطني للأحرار