بيان المكتب السياسي بتاريخ : 15 يوليوز 2013

إن المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار المجتمع يومه الاثنين 06 رمضان 1434 الموافق لـ 15 يوليوز 2013 بالدار البيضاء، في إطار اجتماعاته الأسبوعية العادية، وبعد تدارسه لتطورات الأوضاع السياسية العامة اقليميا وجهويا ووطنيا، وبعد تحليله العميق لتفاقم الأزمة الحكومية، و وقوفه عند مختلف التحديات المطروحة على كافة الأصعدة ليؤكد على أنــــــه:

-لم يفتأ ينبه طيلة المرحلة السابقة إلى تردي الأوضاع العامة، والتي لم تزدها الأزمة الحكومية إلا تعميقا، داعيا إلى الإسراع في معالجة الوضع بكل جدية، وبما يبدد أجواء الانتظارية ويعيد الثقة سواء في الداخل، أو في العلاقة مع الشركاء الأجانب.

-يعتبر الاهتمام الذي يحظى به حزب التجمع الوطني للأحرار دليلا على المصداقية والمكانة اللذين يتمتع بهما داخل الساحة السياسية.

-يهيب بالمناضلات والمناضلين بالتعبئة الواسعة في استكمال الهيئات التنظيمية للحزب ضمانا لترسيخ ديناميته وقوته وتجدره الشعبي من جهة، وباعتماد ما يصدر رسميا عن القيادة من بيانات وتوجيهات من جهة أخرى، مستنكرا الإشاعات المغرضة الرامية إلى إضعاف الحزب وتبخيس صورته والنيل من مؤسساته وهياكله التقريرية التي يعود لها وحدها سلطة اتخاذ القرار، مؤكدين على الالتفاف حول رئيس الحزب منوهين بحكمة مواقفه الوطنية المسؤولة، ومجمعين على تخويله مسؤولية حسن تدبير المرحلة.