شراكة ثنائية بين حزبي التجمع والاتحاد من أجل حركة شعبية

الجمعة 13.02.08

التقى السيد صلاح الدين المزوار بمقر حزب الاتحاد من أجل  حركة شعبية بباريس رئيس هذا الأخير السيد جان فرانسوا كوبي، بحضور عضوا المكتب السياسي لحزب التجمع السيد أنيس بيرو، والسيدة امباركة بوعيدة. وتميزت المحادثات بين الطرفين بمبادرة عبر عنها رئيس حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية تقدم بها إلى رئيس التجمع، لإبرام شراكة ثنائية بين الحزبين اللذان قال كوبي بشأنهما إنهما يتقاسمان المرجعية الفكرية والسياسية نفسها.

وتروم الشراكة بين الحزبين التعاون في مجال تبادل الخبرات على مستوى تكوين برلمانيي الحزب ومستشاريه وإعادة هيكلة الحزب وفقا لدور المعارضة السياسية التي يشغلها حاليا والتي اعتبر السيد  كوبي أنها ستخدم الحزب سياسيا على المستويين البعيد والمتوسط.

من جانبه رحب السيد صلاح الدين المزوار بمبادرة السيد كوبي، خاصة في الجانب المتعلق بالتعاون في مجال التكوين الحزبي منوها بالعلاقات الثنائية القوية التي تجمع البلدين والحزبين في الآن ذاته.

كما شدد رئيس الحزب لمضيفه على أن المغرب يعيش مرحلة انتقال هادئة في ظل الدستور الجديد معتبرا أن الدور التحكيمي للملكية يشكل ضمانة أساسية لتفادي أي انزلاقات ممكنة قد تقف وراءها جهات ظلامية كما يحدث اليوم في تونس ومصر اللتان تعيشان على إيقاع الانقسام الداخلي.

وشاطر السيد  كوبي السيد المزوار الرأي ذاته لما اعتبر بدوره أن الملكية تشكل صمام أمان ضد أي هيمنة ممكنة لتيار سياسي بعينه على حساب التعددية السياسية التي انخرط فيها المغرب منذ عقود.

من جهة أخرى حضر موضوع الحرب على مالي وحدث اغتيال المناضل اليساري بلعيد بتونس بقوة في مباحثاث السيد المزوار مع السيد كوبي إذ عبر الطرفان عن قلقهما من تطورات الأوضاع بالمنطقة المغاربية و دول الساحل الإفريقي.