الأسئلة الشفوية لفريق التجمع الوطني للأحرار ليوم 16 يوليوز 2012

تميزت مشاركة فريق التجمع الوطني للأحرار خلال الجلسة الأسبوعية العمومية بمجلس النواب بطرح أسئلة تثير اهتمام الرأي العام الوطني وتعد من أهم انشغالات المواطن.

ففي سؤال موجه إلى الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة تقدم الفريق بسؤال حول ضرورة تمكين العمالات والأقاليم الحديثة العهد من مندوبيات ومصالح خارجية للوزارات والمؤسسات العمومية في إطار تقريب الإدارة من المواطن. ولهذا فالفريق التجمعي يتساءل عن التدابير والإجراءات التي تعتزم الحكومة اتخاذها في القريب العاجل فيما يخص تمكين العمالات والأقاليم الجديدة المحدثة مؤخرا من المرافق الإدارية القريبة من المواطنين.

كما تقدم فريق التجمع بسؤال شفوي حول ممارسات حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، لا سيما فيما يخص وضعية الفنانين الصغار والمهمشين في مختلف مناطق المغرب الذين لا يتقاضون أي دعم أو تعويضات من المكتب المغربي لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة في حين أن الفنانين الكبار هم الفئة التي تستفيد من هذا المكتب. ولهذا فيستفسر الفريق عن المدة التي تلزم لفك الارتباط بين المكتب المغربي لحماية حقوق المؤلف والشركات الفرنسية التي لا زالت تتدخل في التدبير المحاسباتي لحقوق المؤلف، وعن مدى تحيين التشريعات والنصوص التنظيمية لمواكبة التطور الذي يعرفه حقوق المؤلف والحقوق المجاورة. كما تساءل الفريق أيضا عن مدى التفكير في خلق إطار منهجي لتدريس موضوعات حقوق المؤلف والحقوق المجاورة وإدماجها في البرامج التعليمية الإعدادية والثانوية والجامعية.

وفي إطار الأسئلة الشفوية الأسبوعية تساءل الفريق كذلك عن حالة وصلاحية مراكز التخييم لاستقبال وإيواء الأطفال والتدابير المتخذة من طرف الوزارة لتحسين معايير الإقامة وتجويد ظروف تجمع الأطفال والشباب.

وفي سؤال موجه إلى الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة  حول دعم الاقتصاد الاجتماعي ودوره في الإقلاع والتنمية المستدامة، خاصة وأن شريحة اجتماعية كبيرة يتوقف قوتها اليومي على هذا النشاط بهذا القطاع. وبذلك يتساءل الفريق عن مدى حضور الاقتصاد الاجتماعي ضمن السياسة الحكومية أم أنه مجرد شعار ثانوي يمكن الاحتكام إليه عند الضرورة.