ما الغاية من هذا الموقع ؟

لم يعد التواصل بين السياسي والمواطن مقتصرا على اللقاء المباشر من خلال الندوات أو المحاضرات أو اللقاءات التواصلية،  أو عبر الوسائط السمعية البصرية أو حتى المكتوبة.  بل تعداه إلى وسائل جديدة فرضها التطور التكنولوجي الذي يعرفه العالم، والثورة الرقمية التي تعدت جميع الحدود الجغرافية.

هذه الوسائل الجديدة جعلت الآنية والتفاعل أهم مميزات التواصل، ولم يعد بذلك دور المتلقي ينحصر فقط على معرفة الخبر بل يتجاوزه إلى التعليق عليه والمساهمة في إبداء رأيه.

ومن تم فالتجمع الوطني للأحرار، وكعادته في مواكبة جميع التطورات المجتمعية والتشبث بكافة الجسور التواصلية، قرر إطلاق هذا الموقع الجديد من أجل التواصل مع المواطن بصفة منتظمة وإطلاعهم على رأيه في مختلف المواضيع والمستجدات التي تطرأ داخل الساحة السياسية، وكذا النقاشات الرائجة داخل الحزب. كما يطمح من خلال هذه البوابة الإلكترونية توضيح رؤية وموقف الحزب من الأحداث السياسية الوطنية والدولية، لاسيما بعد اختياره الدخول إلى المعارضة.

ويتزامن الحراك السياسي في المغرب، كما العالم، مع ثورة تكنولوجية في العوالم الافتراضية، استطاع من خلالها  الناشطون كسب مساحات للتعبير وللحشد والتنظيم وكسر جدار الصمت وتحقيق مبدأ الديموقراطية الرقمية، ولهذا  سيعمل هذا الموقع على تحيين مواده بصفة مستمرة استجابة لتطلعات جميع الفئات المجتمعية، منفتحا بذلك على مختلف الآراء والأفكار التي من شأنها إغناء هذا الموقع، لاسيما مناضلات ومناضلي الحزب، وجميع المتعاطفين معه، كما يهدف الموقع إلى إخبار المواطنين بكافة الأنشطة التي يقوم بها، مشكلا بذلك النافذة الرسمية للحزب، ومحطة ترسو عندها جميع الاقتراحات والأفكار التي ستعود بالنفع على البلاد وتساهم في تطوير المجتمع وإشراك جميع الأفراد.