السيد صلاح الدين مزوار رئيسا لحزب التجمع الوطني للأحرار

 

 

فجر اليوم الأحد 29 أبريل المنصرم، جدد التجمعيون الثقة في السيد صلاح الدين مزوار كرئيس لحزب التجمع الوطني للأحرار لولاية ثانية.
وقد حصل السيد مزوار على 1928 صوتا مقابل 115 صوتا لفائدة منافسه السيد رشيد الساسي. ومباشرة بعد انتخابه، أكد السيد المزوار في كلمة ألقاها أمام الحاضرين أن “المؤتمر الوطني الخامس تميز بنقاش غني وشكل انطلاقة قوية للتجمع الوطني للأحرار كحزب واع بالتحولات التي يعرفها المجتمع، وكذا بالدور المنوط به المتمثل في ضرورة مسايرة هذه التحولات“.

وأبرز أن المؤتمر أعطى إشارة قوية على انفتاح الحزب على الشباب والمرأة وعلى الكفاءات وكل الطاقات التي يزخر بها، مؤكدا أن هذا الإنجاز سيفتح آفاقا جديدة لكي يكون موقع الحزب متميزا في الحقل السياسي الوطني.
وأضاف رئيس الحزب أنه “بخروج الحزب إلى المعارضة فإنه برهن على إدراكه لاختياراته كما ساهم في الوضوح السياسي، وهو ما تم تأكيده خلال هذا المؤتمر”.
وشدد كذلك على أن محطة البناء الجديد للحزب ستتمحور حول أربع أولويات تتمثل في التنظيم المحكم للهياكل الحزبية وتفعيلها وتطوير الديمقراطية الداخلية، وتطوير وسائل وآليات العمل للتواصل مع المواطنين، والعطاء الفكري والقدرة على الاقتراح بشأن القضايا الأساسية للمجتمع، فضلا عن إشعاع الحزب دوليا.
وفي الأخير أعلن السيد مزوار أنه سيتم في غضون الأسبوعين المقبلين استدعاء المجلس الوطني للاجتماع لانتخاب أعضاء المكتب السياسي وكذا انتخاب أعضاء اللجان الخمسة التي نص عليها القانون الأساسي للحزب.
وإثر ذلك، صادق المؤتمر على لائحة أعضاء المجلس الوطني البالغ عددهم حوالي 800 شخص.