رئيس الحزب يحضر اللقاء التواصلي الرابع لاتحادية مولاي رشيد، سيدي عثمان

في لقاء تواصلي يعد الرابع من نوعه على صعيد اتحادية مولاي رشيد سيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء، أوضح السيد صلاح الدين المزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار،  أن انعقاد المؤتمر الخامس للحزب سيتم في نفس الظروف المتميزة التي مر فيها سنة 1983 بعد أن كان في المعارضة.

هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار “المؤتمر الوطني الخامس، الانتظارات”، أكد خلاله السيد صلاح الدين المزوار كذلك أن المغرب لا يمكنه أن يتقدم بدون وجود المرأة داخل المجتمع، وهذا لا يتنافى مع الإسلام الذي منحها وضعا متميزا داخل العائلة والمجتمع. وفي نفس اللقاء أوضح رئيس الحزب أن هذا الأخير صار يخوف أطرافا متعددة، لأنها كانت مرتاحة من وضعه المكمل في السابق.

وخلال نفس اللقاء الذي حضره أعضاء من المكتب التنفيذي للحزب ومنتخبو الحزب عن مدينة الدار البيضاء، بين السيد صلاح الدين المزوار أن عديدا من الإشاعات سوقت من أجل تقزيم الحزب من ضمنها هرب المزوار إلى الخارج، كما استعمل في محاولات ضرب الحزب أعضاء من داخله.

وفيما يتعلق بالمهرجانات بالمغرب أوضح المزوار أن منعها عن المغاربة يعد بمثابة الوصاية على المجتمع، وهذا ما يرفضه الحزب، لأنه لا يمكن استصغار عقل المواطن، واتخاذ القرارات بدله.

للإشارة، فهذا اللقاء الذي نظمه محمد الحدادي، رئيس مقاطعة سيدي عثمان، تلاه المؤتمر الإقليمي لمولاي رشيد سيدي عثمان لانتخاب أعضاء يمثلون هذه المنطقة في المؤتمر الخامس للحزب  وكذا المجلس الوطني.