الاستهلاك خلال شهر مارس 2017 سجل انخفاضا ب0,6% بالمقارنة مع الشهر السابق.

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر مارس 2017، انخفاضا ب0,6% بالمقارنة مع الشهر السابق، وذلك حسب ما كشفت عنه المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة لها.

ونتج هذا الانخفاض عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 1,4% وتزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0,1%.
وهمت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري فبراير ومارس 2017 على الخصوص أثمان “الخضر” ب 9,9%و”القهوة والشاي والكاكاو” و”الحليب والجبن والبيض” ب 1,1%. وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان “الفواكه” ب 1,0% و”السمك وفواكه البحر” ب 0,9% و”اللحوم” ب 0,1%.

وسجل الرقم الاستدلالي أهم الانخفاضات في بني ملال ب 1,3% وفي آسفي والحسيمة ومكناس ب 0,8% وفي وجدة وسطات وفاس والدارالبيضاء ب 0,7% وفي أكادير ومراكش ب 0,6%. بينما سجل ارتفاع في العيون ب 0,3%.

وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا ب 0,1% خلال شهر مارس 2017. وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد غير الغذائية ب 1,7% وتراجع أثمان المواد الغذائية ب 1,7%. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 0,2% بالنسبة ل “المواصلات” وارتفاع قدره3,9% بالنسبة ل “المطاعم والفنادق”.

وهكذا، يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر مارس 2017 استقرارا بالمقارنة مع شهر فبراير2017 وارتفاعا ب 1,3% بالمقارنة مع شهر مارس 2016.